Thursday, November 1, 2007

رسالة ابناء غلوم الى ... السعيدي


Moosa Al Ansari continues to write interesting articles, no news paper wanted to publish this article, so i decided to publish it my self.

I know its a long article but i think its worth reading.

بسم الله الرحمن الرحيم:
الى جميع القراء الاعزاء , والى كل حريص على وحدة وتماسك هذه الأمة , نظرا لعدم تجاوب الصحافة
المقروءة المحلية لمقالنا , ورفضها نشر هذا المقال , اضطررنا نشره عبر شبكة الانترنيت , وهذا يؤكد وبشكل
قاطع عن مدى تراجع حرية الرأي والنشر والصحافة في المملكة .
والطامة الكبرى , والامر المخجل والمخزي , ان يترأس (السعيدي) اللجنة التشريعية في مؤتمر جنيف في ندوة
2007 م , واليكم نص المقال : _10_ حقوق الانسان والذي انعقد في 24
رسالة ابناء غلوم الى ... السعيدي
الكاتب : موسى غلوم الانصاري


كثر هم المخلصون الذين سطر لهم التاريخ تضحياتهم وعطاءاتهم, فكلهم حنان , وكلهم حب واخلاص , يعيشون لغيرهم ويعملون لربهم , قد وضعوا الخالق نصب اعينهم , همهم الاول الوطن , ومن ينتمي لهذه الارض الغالية , يتفانون في البحرين ويعشقونها , يتحملون الاهات والعذابات والاهانات لتبقى البحرين عالية خفاقة في سماء المجد والعلياء , احبوا الناس فأحبوهم , وما ان ذكروا ترحم الناس عليهم, فهم مصادق للحديث : (خالطوا الناس مخالطة اذا متم ترحموا عليكم , وان عشتم حنوا اليكم ) فهم منار للوحدة , ومثال للمحبة والتآلف , فسياط جلاديهم لم تزدهم الا تمسكا بهذه الأرض العزيزة والغالية وقرار الأمس بتهجيرهم جعلهم أكثر تمسكا بأوال الخير والعطاء , كانوا وما زالوا لسان المستضعفين , لا تأخذهم في الله لومة
لائم , هؤلاء هم البحرينيون الخلص بجميع فئاتهم العرقية والمذهبية , لم يعرفوا غير هذه الارض الحبيبة , ارض البحرين الغالية , ارض الأمان والسلام , فهم ابنائها وهي امهم الغالية الحنونة , تربوا في ربوعها , ولعقوا من نميرها , فهم شعبها الأبي , وقلبها النابض , فكلهم يد واحدة بأختلاف عرقياتهم , وتعدد مشاربهم وطوائفهم , ومزيجهم جميل , يتفانون فيها ويقدمون الغالي والنفيس في سبيل بقائها حية حيوية قوية مترابطة , عاشوا واكلو وناموا ولعبوا ودرسوا وكل شئ معا ,تزوجوا وتشرفوا بمصاهرة ومناسبة بعضهم البعض , ضربوا اروع الامثلة في التسامح والتآخي وقبول الآخر , فقبيح كالقبح ان يعكر صفو هذا الجمال اناس في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا , وقذر كل القذارة ان يوسخ هذا المنظر الرائع اناس اعمى الله بصرهم وبصيرتهم , فكل شريف بحريني يشمئز من هؤلاء المرضى , ويستنفر من هؤلاء الحمقى , لأن البحريني الأصيل عاقل وفطين , لا تخدعه شعارات الفتنة , ولا تستهويه عبارات الشقاق والتفرقة , فأصواتهم تؤذي آذان الشرفاء بنبراتهم النشاز , وتجعل النفس مقبوضة تضل في متاهات الظلام , هؤلاء هم قلة بيننا , ما زالوا يعيشون في الكهوف والجبال
ولوعاشوا في فلل ضخمة وبيوت واسعة , ومنازل مرفهة , منطقهم الغاب وان تظاهروا بالتسامح والعفو والرحمة , يعتقدون بأنهم شعب الله المختار وهم المصطفون والأخيار , قد تلبس بعضهم بلباس الدين وثياب التقوى , وهم ارباب الشقاق وأئمة الفتنة , فلا يستحقون هذا الوسام العالي لأنهم شوهوا صورة الدين , وفرقوا الاحبة , وقطعوا سبل التواصل , يريدون بنا شرا , ويريد الأحرار والشرفاء لهذا الشعب وهذه الارض خيرا , لقد آليت على نفسي في هذا المقال ان اضع النقاط على الحروف , وان أعيش الديمقراطية بكل معانيها , وان اطبق نصيحة جلالة الملك بحرية الكلمة وعدم تقييدها , وإعطاء مساحة كبيرة للنقد البناء وتقبل الرأي الآخر , لقد طالبنا جلالته بمحاربة الفتنة الطائفية وان تكون البحرين هي هي اولا لا غيرها ونحن نقول له لبيك يا صاحب الجلالة , نعم لطالما طببنا على جراحاتنا , وتحملنا الضربات , وآلينا على انفسنا ان لا ننجر لفتننة طائفية , او حرب عرقية لا سمح الله , في سبيل هذا الوطن العزيز والغالي , ولكن طفح الكيل وبلغ السيل الزبا , فلا بد ان نضع حد لهذه المهزلة , وان نوقف كل مهرج يبث سمومه بيننا , ويمزق وحدة صفنا , ويسعى الى قتل فرحتنا , فجاسم
السعيدي الذي يدعو غيره للمشاركة في حلقات الذكر لكي يعلم غيره العقيدة والاخلاق والاحكام والتفسير والحديث , لم نجد مفردة واحدة على ارض الواقع تدلل على مصداقية كلامه , فهل علمتك حلقات الذكر يا ايها السعيدي ان تكون طائفي بمعنى الكلمة وتتهجم على الاخرين وتلعنهم في دبر صلاتك , بقولك اللهم العن الرافضة , وهل عندك تعريف للرافضة غير الذي ذهب اليه اعلام السلف الصالح ممن تدعي نسبتك اليهم , فقد قرروا ان الرافضة هم الشيعة ؟ وهل هذه الوحدة الوطنية التي ارادها وطلبها منك جلالة الملك ؟ يا ايها السعيدي لنا ان نسألك لو كنت رجل دين بحق , لم كل هذا السكوت وعدم تحريك اي ساكنا بالرغم من كونك نائب في البرلمان, وصاحب شأن في هذا المجال كما يصور الينا من خلال كثرة اللقاءات معك وكثرة تصريحاتك , عن ما يدور وما يحدث في مملكة اقر الدستور بأن الاسلام هو دينها , لم نسمعك يوما واحدا في المجلس أو أثر عن مجلسك بأنك تكلمت او عارضت لحوم الخنازير التي تباع في هذا البلد المسلم ؟ لماذا لم تتكلم عن صالونات المساج وفنادق العهر , وبارات الخمور ؟ لماذا لم تتكلم عن احتفالات وزواج الشواذ جنسيا ؟ في حين ان الدول الاوربية قد وضعت قوانين للشاذين جنسيا ولكن لم نسمع انهم قاموا بحفلات زواج كالتي أقيمت في البحرين ؟ لم نسمعك تتكلم عن عبدة الشيطان؟ والفسق والفجور حتى صارت البحرين مرتع للوافدين لقضاء ليالي السمر والسهر , اجبنا يا إمام التفسير والحديث ؟ ويا معلم العقيدة والأخلاق والأحكام ؟ ام ان اجتهاداتك في حلقات الذكر لم توصلك الى رأي واضح في مثل هذه القضايا فأنت معذور لأنك علامة دهرك وفقيه زمانك ,فأن اصبت فلك أجران , وان أخطأت فلك أجر ؟ ولكن نجدك سباقا ورائدا لأستنقاذ مسجدا في دوار 13 من ايدي الرافضة كما تسميهم حتى لا يحول الى مأتم , بذلت أقصى جهدك , رافعا عقيرتك , مشمرا عن ساعديك لتوقف هذا البناء المقدس عند طائفة كبيرة وشريحة مهمة في ارض العروبة والأسلام , قامت قيامتك ولم تقعد عندما وزع سماحة آية الله الشيخ حسين النجاتي الورود على المدارس والطلبة , وطالبت بمحاكمته , علما بأنه دخل الى المدارس علنا ودخلها كالرجال واعلنها في الصحف اراد بذلك ترسيخ مبادئ التواصل والتراحم , ولم يدخل المحجر الصحي متلثما كالنساء نسمع بين الفينة والاخرى تصريحاتك من هنا وهناك تطالببمنع مواكب العزاء في الخارج , وحصرها بأماكن معينة ومحاكمة من يستخدم مكبرات الصوت , وكل هذا ما أملته عليك الاحكام التي تعلمتها في حلقات الذكر , ما نعرفه عنك ايها السعيدي وبإقرارك بأنك كنت مقاولا للحج , وهذا ليس فخرا لأنك كنت تجني من خلف ذلك المال , وعشرون عاما كنت مؤذنا وتستلم راتب مقابل ذلك , ومن المضحك أن نرى مقاولا ومؤذنا في نفس الوقت , ونعتقد انك اكتسبت خبرة سياسية من وراء هذين العملين , فالمقاولون اليوم هم رموز سياسية , والمؤذنون كلهم بما فيهم الاجانب هم أرباب السياسة ومنظريها , نعم فأنت المحنك وأنت السياسي الأوحد , وغيرك هم دون ذلك , وحقك أن تحدد من هو الخبير في السياسة من غيره , فبالأمس القريب قررت بعد عرض مطول على فكرك بأن النائب محمد المزعل لا يعرف السياسة أو انه جديد عليها , فنحن ندعوك إن تطرح دروس لتعليم السياسة في حلقات الذكر , وان تؤلف للأجيال القادمة كتاب في علم السياسة قد تحصل عليها جائزة عالمية تمنعهم من الوقوع في الأخطاء السياسية , ارجوك تمهل لا تغتر بنفسك فأنت لست سياسيا بل مهرجا كبيرا لا اكثر واستميحك عذرا لا تقارن نفسك بأبناء غلوم لأنهم ابناء هذا الوطن الكبير من الطائفتين الكريمتين وناضلوا في صف واحد وخندق واحد مع جميع ابناء هذا الشعب المناضل , فأبناء غلوم هم كثر في الطائفة التي تدعي انتمائك اليها , ونتشرف بهم ولم يستعروا من اسمائهم , فمنهم الاطباء والمهندسون والمفكرون ..الخ , وهم كانوا وما زالوا يعيشون مع ابناء غلوم من الطائفة الاخرى , واي عيب في اسم غلوم ؟ اتريد ان ترجعهم الى اصولهم الفارسية ؟ ام تريد ان تعيب عليهم ذلك ؟ فهم لم ينفوا ذلك اصلا؟ لا كغيرهم ممن جيئ بهم من بلدان اخرى ويستعرون من اصولهم ؟ فهؤلاء ذوي الاصول الفارسية هم بحرينيون شئت ام أبيت , لهم تاريخهم العريق , وحضارتهم الراقية , وولائهم لهذه الارض , ويعلنون ان البحرين مملكة عربية وإسلامية مستقلة ذات سيادة كاملة على مياهها وجوها واراضيها , ويرفضون أي تدخل خارجي في شأنها , أبناء غلوم هم ينتمون الى نفس العرق الذي ينتمي اليه 90 % من علماء وأئمة الحديث والتفسير والأحكام والأخلاق اللذين تدرس آثارهم في حلقات الذكر في مجلسك , وارجوك كل الرجاء مرة اخرى لا تقارن نفسك بهؤلاء من ابناء غلوم فهم اللذين علموك كيف تضع النقاط على الحروف , وابناء غلوم هو اللذين وضعوا علم النحو , وتعال الان عند اولاد غلوم حتى يعلموك كيف تنطق القاف والغين بعد ان استعسرت حلقات الذكر ان تعملك كيف تلفظ القاف فبدل ان تقول قوة تلفظها (( غوة )) ولا ادري كيف تصلي بالناس وانت لا تنطق مخارج الحروف جيدا فضلا عن انك لم تستفد من علوم اولاد غلوم في اللغة العربية فباتت معظم كلماتك مملوءة بالاخطاء النحوية , ولا تقارن نفسك بالدكتور النائب جاسم غلوم وابناء غلوم الاخرون , فالرجال العظام ليسوا بحاجة لغير اسمائهم , طالبت الاخرين بتعليم نوابهم الاخلاق , وقلت بانك تمررها لكثير من الناس فمررها علينا يا داعية ربع
القرن , فأحترام الاخرين واجب كما صرحت أنت بذلك وقلت بأنك تعمل مع النائب في سفينة واحدة , ومما يدلل على احترامك للأخرين انك اعلنت في نفس اليوم الذى صلى فيه خلفك النائب رئيس كتلة الوفاق سماحة الشيخ علي سلمان ضاربا بذلك اروع الامثلة في الوحدة الوطنية والتسامح الديني بالرغم من مواقفك المناوئة له ولكتلته في المجلس ووقوفك بكل قوة ضد مشروع الاستجواب, اعلنتها بعد الصلاة بأنك لن تصلي خلف سماحته , وكم وصفت ألآخرين بأنهم نكرة وورم خبيث , ووجودك في المجلس فقط لمعارضة اكبر كتلة في المجلس تمثل شريحة مهمة وكبيرة في المجتمع , وانه يؤسفني ويؤسف جميع ابناء شعب البحرين الراقي المتحضر المثقف والمتنور ان يكون ممثل رئاسة الشعبة البرلمانية للوفد البحريني في الندوة الدولية لحقوق الانسان في جنيف هو جاسم السعيدي , لنا ان نسأل , هل هذا السعيدي يعرف كيف يتكلم عن حقوق الانسان ؟ وهل يعرف أي شئ عن حقوق الانسان ما دام في بلده يضرب يوميا على وتر الطائفية والعرقية؟ ماذا سيقول لمنظمات حقوق الانسان والعفو الدولية التي تمتلك ملفات سوداء لتاريخ المجرم أيان هندرسون ؟ هل سيطالبها بمنح ذلك المجرم الجائزة العالمية في حقوق الانسان ؟ على غرار مطالبته بمنحه اعلى وسام ملكي , فأي حق سيتكلم عنه السعيدي ؟ واي مستضعف سيدافع عنه ؟ فحقوق الانسان عند السعيدي هو ان يدافع هو ومن على شاكلته عن معتقلي غوانتنامو , ويطالبون جلالة الملك المفدى بتعويض
هؤلاء عما اصابهم , وكأن جلالته هو المسئول عن ذلك , فهؤلاء اقر جلهم ان لم يكن كلهم بأنتمائهم لتنظيم القاعدة الارهابي الذي شوه صورة الدين ايما تشويه , أهؤلاء يجب ان يدافع عنهم ؟ ومن يخرج في مسيرة سلمية ويعبر عن رأيه ويطالب بحقه في ارضه , ويريد ان يعيش كغيره من ابناء جلدته , وان ينعم كما ينعم الاخرون , فهؤلاء هم المخربون والمجرمون , ولا حق لهم , ولم نسمع السعيدي يوما يطالب بتعويضهم عما اصابهم من سجن وتهجير وظلم , بل على العكس من ذلك يطالب بأنزال اشد انواع العقوبة عليهم ويخونهم ويتهمهم بالعمالة للخارج , لم نسمعه يطالب بتعويض اسر الشهداء؟ اتعلم لماذا لأنك طائفي بكل ما تحمله الطائفية من معنى , فهم لا ينتمون الى فكرك ونهجك , تحاربهم بكل ما أوتيت من قوة , وان تظاهرت بخلاف ذلك , فلقد ثارت حميتك , واشتد غضبك في ردك على النائب الدكتور جاسم غلوم عندما دافع عن طائفة كبيرة في المملكة وهم ابناء هذه الارض ومن حقهم ان يوظفوا في كل مكان , حيث لا يسمح لهم بالتوظف في وزارة الدفاع , وبدأت بترديد كلمة (غلوم) معتقدا بأنك تهينه , وقررت بنص العبارة والتي قلتها عبر قناة العائلة العربية و نقلتها احدى الصحف المحلية بأن هناك شروطا ومعايير واضحة* يجب أن تكون في* التوظيف لدى قوة الدفاع،* مشيراً* إلى أنه في* السبعينات كان هناك توظيف عام وبعدما بدأت قوة الدفاع تكبر وتكون هناك أقسام كثيرة،* مما تطلب أن تكون في* العسكري* شروط معينة،*
ولذلك قوة الدفاع تأخذ من تكتمل فيه هذه الشروط والمعايير) . انتهى كلامك ..أي معايير هذه التي تتكلم عنها ؟ نطالبك ان تبينها للناس , تحداك أن تظهرها لهذا الشعب الوحدوي المخلص , وهل هذه الشروط لا تنطبق الا على طائفة معينة ؟ وهليعقل انها لا تنطبق على أي واحد من الطائفة الاخرى ؟ ولو كانت هذه الضوابط لا تنطبق على الفكر الذي تنتمي اليه فهل ستقبل بذلك ؟ وعجيب كل العجب ان تنطبق هذه المعايير والضوابط على اناس جاءوا من بلدان اخرى ووظفوا في وزارة الدفاع ولا تنطبق على ابناء طائفة كبيرة ينتمون لهذه الارض الغالية ؟ الا ينم ذلك عن اعطاء صورة غير حضارية للرأي العام المحلي والعالمي على عدم وجود الثقة بين ابناء المملكة ؟ نرجوك اجبنا ونصر عليك ان تبين المعايير والضوابط ونحن سنأتي اليك بالمئات ممن تنطبق عليهم هذه الضوابط , ثم واصلت كلامك قائلا: ( بأن التطرق بالكلام عن قضية شراء الأراضي* وغيرها لا* يعبر عن معنى الانتماء للوطن فهذا ليس هو الانتماء) لم كل هذا الدفاع ؟ ومن انت حتى تحدد معنى الانتماء للوطن ؟ فطائفيتك جعلتك تسلم كل التسليم بتملك الاجنبي للأراضي , واما المواطن لأنه على غير نهجك فلا يحق له ان يتكلم عن حقه في التملك في اماكن هي جزء من ارضه بل جزء منه ويستطيع ان يعيش في أي مكان شاء , كيف تسمي نفسك نائبا ومدافعا عن حقوق الانسان وانت بعيد كل البعد عن ذلك وشتان بينك وبين حقوق الانسان , لا يهمك الا ان تعيش نرجسيتك وكبريائك ,
وما انت الا بوق للفتنة والتفرقة والشقاق , واعلم بأن الدوائر الانتخابية لو كانت قد قسمت بطريقة ديمقراطية وصحيحة لما كنت الان على ما انت عليه , والكل يعرف كيف وصلت للبرلمان , ولا تتوهم بأنك وصلت الى هذا المنصب لكونك صاحب رصيد لا يستهان به على مستوى الواقع , فحسابك ورصيدك هو عند من هم على شاكلتك , ممن يتلذذون بتهميش الاخرين وتحقيرهم , ولا ادري لم كل هذا التحسس والاستنفار الذي يصيب السعيدي وغيره عندما يسمعون عن أي شئ ايراني , وكأنه يريدها حربا مفتوحة مع ايران , وان العدو الاكبر الذي يهدد امننا هو ايران , فقد عارض مشروع مستشفى ميلاد بالرغم من ان القائمين عليه هم من الطائفتين , مدرجا هذا المشروع تحت مسمى المخطط الايراني المشبوه, وكأنه يمتلك اقمار صناعية يخترق فيها المخابرات العالمية ويتجسس عليها فيعلم بما يخططون في حنك الليل , او انه علام الغيوب ( والعياذ بالله ) وقد ولج القلوب فعلم بما فيها ,وسمعنا صوته وقد باح من كثرة الصراخ وهو يحرض ويشارك في الاعتصام عند السفارة الايرانية ويطالب بأغلاقها , بالرغم من ان القيادات الرسمية في ايران قد تبرأت من ادعاءات صاحب مقالة في صحيفة ايرانية وقدمته للمحاكمة وكل ذلك لم يشفع لها لدى السعيدي , بل جعلها هي العدو الاول واطلق هو ومن معه حملات التخويف من المجوس في الوقت الذي لم تعتذر امريكا عما فعلته من جرائم في حق العرب والمسلمين , وهي تسجن من يدافع عنهم السعيدي وغيره
في سجون غوانتناموا , وفوق كل هذا , لم نسمعه يطالب بأغلاق السفارة الامريكية او القواعد الامريكية , بل ويمتنع عن التصويت عن استخدام القوات الامريكية قواعدها في البحرين لضرب ايران , في حين صوت ضد هذا المشروع 39 نائبا ايريد السعيدي ان يجر البحرين الى حرب , ام انه يريد ان يحرض الامريكان للمخاطرة بحرب ضد ايران , وكلنا نعلم ان حكومة البحرين وحكمة جلالة الملك كانت وما زالت قائمة على حسن الجوار وخلق جو من الاستقرار والهدوء في المنطقة في حين ان السعيدي خالف منهج الاسرة الحاكمة الموقرة وخالف جلالة الملك المفدى وارادها حربا مع الجيران , فكد كيدك يا ايها السعيدي , واسع سعيك وناصب جهدك , فكلامك سراب , وامرك يباب , وتكلم بما شئت , فنحن لك بالمرصاد , وتأدب حتى نتأدب معك , واعقل حتى نتعقل معك , وختاما نطالب جلالة الملك المفدى ان يوقف هذا الذي يزرع الشقاق , ويقتل المحبة , ويمهد لفتنة كبرى , الله يعلم كيف سنخرج منها , ورسالتنا الى الصحافة أوقفوا اللقاءات مع هذا المهرج الأكبر فأنتم مسئولون امام الله وامام الناس اذا ما آلت الامور الى الأسوء
موسى غلوم الانصاري
رئيس الهيئة الاستشارية لجمعية الإخاء الوطني

No comments: